أنت هنا

الخميس, ديسمبر 31, 2020 - 11:47
مبادرة شغل وحكاية وهذه المبادرة بمثابة تسجيل وارشفة لاعمال سيدات نسيجنا حول الاشغال اليدوية وقصصها وذاكرتها لكل واحدة من السيدات واهمية الحفاظ عليها , وتم عرض هذه المبادرات عبر الفيس بوك 
 
المعرض : تم العمل على تصوير المنتجات بشكل محترف في استوديو وعرضها على صفحة الفيس بوك وكان هذا بمثابة معرض اون لاين , ومع فترة أعياد الميلاد في نهاية السنة 2020
 
من السيدات اللواتي حافظن على شغل الإبرة، وهي متمرسة وماهره ، ولها خبرة طويلة في هذا المجال ، وانتاجاتها في مستوى رفيع من الدقة والذوق، كما هي شخصيتها في الحياة اليومية، واستطاعت ان تجذب وتشارك هذا العمل الراقي مع الأجيال الجديدة.
نشارك معكم هذا الفيديو القصير تتحدث فيه السيدة أم مخائيل وتشاركنا في خبراتها.
السيدة شفيقة شلوفة (أم مخائيل) :

ضمن مبادرة شغل وحكاية ، سنشارك اليوم الفيديو الثاني لسيدات جمعية نسيجنا حتى نتعرف عليهن وعلى ما يقمن به من ابداعات.
السيدة أنجيلا كرم (أم أسعد) :
منسقة الدورات للأشغال اليدوية في جمعية نسيجنا، وهي سيدة ملتزمة في عملها، متعددت المواهب ومبدعة في الكثير من الأشغال اليدوية مثل :الصنارة، التطريز ، الصوف،. وغيرها ، بالإضافة إلى مهارة العمل على ماكينات الخياطة المتطورة.
تعلمت الصوف والصنارة من امها وباقي الأشغل بمبادرتها الشخصية ومثابرتها.
سيدة معطاءة وهي أم البيت في جمعية نسيجنا.

ضمن مبادرة شغل وحكاية ، سنشارك اليوم الفيديو الثالث لسيدات جمعية نسيجنا حتى نتعرف عليهن وعلى ما يقمن به من إبداعات وللحفاظ على هذا الموروث الثقافي.
السيدة حكمت الضاهر :
من الناصرة ، تعلمت الأشغال اليدوية الفنية والتطريز على انواعه على يد مختصات عند راهبات مار يوسف.
أحبت وأبدعت في شغل الإبرة (التيب). ولا تزال تمارسه وتطوره بأشكال واستعمالات مختلفة.
السيدة حكمت أدركت أهمية الحفاظ على هذا التراث الفني العريق، ومنعه من الإندثار كما وتعليمه للأجيال الجديدة وتطويره.
وهي من السيدات اللواتي بادرت بتأسيس جمعية نسيجنا، وتتميز بحبها وانتمائها للوطن.

ضمن مبادرة شغل وحكاية ، سنشارك اليوم الفيديو الرابع  لسيدات جمعية نسيجنا حتى نتعرف عليهن وعلى ما يقمن به من إبداعات وللحفاظ على هذا الموروث الثقافي. 
السيدة بلانش مزاوي:
من مؤسسي جمعية نسيجنا، وتُعلم التطريز الفلسطيني في الجمعية ، أحبت ومارست  وأتقنت الأشغال اليدوية منذ صغرها، اذ تعلمتها  من والدتها. و بالاضافة للأشغال اليدوية التي تتقنها فهي  سيدة فعالة ونشيطة  في عدة مجالات  مجتمعية  وثقافية. 
مبدعة بانتاجها  حيث ان وراء كل قطعة تعبير عن فكرة ومشاعر معينة وايضا مبدعة بأفكارها. 
لنتعرف اكثر على السيدة بلانش مزاوي عبر هذا الفيديو، ونشكر  نبال مزاوي  نصار ، على تصوير اللقاء وادارة الحوار.
 

ضمن مبادرة شغل وحكاية سنشارك اليوم الفيديو الأخير لسيدات جمعية نسيجنا , حتى نتعرف عليهن وعلى ما يقمن به للحفاظ على الموروث الثقافي .
السيدة حنان عاقلة :
التحقت في جمعية نسيجنا وتعلمت عدة دورات , منها شغل الصوف الصنارة وتدوير المواد وصنعها بشكل فني , وهي من السيدات اللواتي يحاولن عمل كل ما هو جديد وحديث ولها انتماء كبير لعملها ,  تحاول  دائما ان تنتج اعمال وافكار مبتكرة وجديدة لها رونق خاص , وربط الاشغال التراثية في الحديثة .
خلال الفيديو سنتعرف اكثر على السيدة حنان وعلى اشغالها وابداعاتها .